Saturday, December 28, 2013

صلابة الرؤية المتأثرة بالمساحات الفراغية, أعمال الفنان درويش الشمعة

درويش الشمعة, زيت على قماش 2012 من مجموعة متحف فرحات


يستبطن  درويش الشمعة  لوحاته برمزية لونية لها خاصية بيضاء.  تدعو الى تأمل انعكاسي لكل ما حولنا بعمق،  فنستكشف من خلال ذلك  الواقع التجريدي المحايد عن الخيال معنويا،  والمتلاصق به لونيا،  وتشكيليا حيث التناغم والتنافر المؤدي الى ايقاع لوني تجريدي يعصف بذهن المتلقي.  مما يزيد في قوة التأثر والتأثير،  وفي صلابة الرؤية المتأثرة بالمساحات الفراغية المسكونة بأضوء ، وبجمالية التفتيح والتعتيم  لغوامق لونية تثير اتجاهات الضوء والظل،  وتجدد الرؤية البصرية الباحثة عن اشكال جيومترية تقترن يالشكل والحجم،  والفراغ،  والابعاد المترائية والمتناغمة مع بعضها البعض من حيث السيمترية اللونية وجمالياتها ضمن التناقضات المدروسة فنيا. 
تتميز لوحات " درويش الشمعة " بالبنية الفنية القوية المكتملة الدلالات،  الظاهرة معرفيا على سطوح لوحاته المكونة من كثافة لونية منسجمة الألوان والكتل،  فعلاقاتها الفنية المترابطة ديناميكيا تعتمد على تكنيكات متباينة ضوئبا . مما يمنح اللون الابيض في لوحات " درويش الشمعة " شاعرية تندمج مع مخيلة واقعية تحافظ على نغمات تعبيرية،  وتفاصيل فنية مألوفة للعين،  فهو يعتمد على اشراقات اللون المقترنة بالموجات القصيرة،  والمنسابة بشفافية حافظ من خلالها الشمعة على الابعاد،  وانفعالات الريشة الظاهرة بوضوح من خلال الاشكال الهندسية،  كالمستطيلات اللونية المتناثرة أو المربعات  الممزوجة بايحاءات متمردة على الواقع ، وكأنه يؤلف نوتات موسيفية تعزفها ريشة قادرة على مزج الالوان وفق قياسات جيومترية،  سيمترية تقترب من الفراغات الطبيعية،  وتلامس السطوح بسطوع  انعكاسي مثير ادراكيا للحواس،  فهو بعكس قدرته على خلق تأملات تجعل المتلقي يغرق في عمق لوحاته الترابية،  والطبيعية المختلطة بين التجريد الهندسي والواقعي ، ولكن بلغة ممزوجة بتأثيرات حسية مفعمة بخطوط اللون الجذابة بصريا،  وكأنه يحاول منح لوحاته لزوجة تكعيبية انيقة تتناسب مع ما يطرحه في كل فكرة توازنت مع الحركة الداخلية والخارجية،  للمشاهد التصويرية التي قدمها تجريديا بأشكال متناقضة بالطول والعرض ، والاتجاهات النمطية لتوليفات تقنية اخرجها سينوغرافيا  بتدرجات بعثرها موسيقيا،  وكأنه يعزف على خطوط اللوحة ومفرداتها الجمالية العابقة بتكوينات هندسية ذات زوايا جيومترية ودلالات متحررة من ثنيايا الضوء والظل.
  يقول فيرلاند ليجيه:" لا يمكن تصوره بدون وجود الالوان، إن وظيفتها ليست مجرد ديكور او زينة لكنها ايضا ذات قيمة سيكولوجية واجتماعية لا يمكن انكارها خاصة عندما يتم ربطها بالضوء." أشكال مستوحاة من تناغمات الطبيعة المتحررة من القيود الفنية . الا انه ترك للتجريد لغة واقعية لها تعبيراتها الرنانة المنسجمة مع الرؤية المتوازنة فنيا،  فالارتباطات البصرية ذات خصائص واعية من حيث المعنى المتلاحم مع مضامين الفكرة الموضوعيىة،  المقترنة بالمعاني داخل كل كتلة لونية شديدة التماسك ، والكثافة بالاضافة الى  التشكيلات الغنية بامتدادها بين مساحات فراغية ترتكز على نسيج تجريدي موزون هندسيا وحركيا وحسيا. لان المؤثرات الايحائية ذات خطاب تشكيلي بناء له خصوصية صلبة ومرنة في آن واحد.
ألوان داكنة وفاتحة ، ولطشات تكعيبية لونية ذات موجات قصيرة المدى.  غطاها بامتدادات هندسية بيضاء ذات تفاعلات تركيبية .  تتماهى مع البعد الثالث لابراز اهمية الامكنة العالقة في ذاكرته الفنية،  المتعلقة بخبرته الانسانية في خلق تكوينات تحمل بصمات تجريدية . يشير من خلالها الى التغيرات والتحولات التي يتسبب فيها الزمن المشتت بين الاشكال،  والمفردات الفنية المتراقصة على ايقاع الضوء المتجانس مع الظل والاشارات المتكررة بصريا ،  والمتعلقة بمفهوم اللون وتقنية الخط القصير والطويل،  والمساحات الممتدة كفضاءات تخيلية تمسك بالواقع،  فتجرده من طبيعيات تتركه  كالقطع اللونية الهندسية المنتظمة والعشوائية،  وكأن اللوحة تمثل المعايشة الحقيقة لاركان كل مفردة تميزت بالتناغم والتضاد.
مشاكسات بصرية تنخرط فيها الحواس،  لتتابع مسارات الخطوط بتدفق عاطفي هو نتاج تحولات فكرية،  وفنية تتخذ منحى لوني شديد التباين والتأثير على اجزاء معينة من الاشكال والاحجام،  والكتل،  والفراغات التي تفصل بجمالية بين الاجزاء الصغيرة والكبيرة ، والمتناقضة شكليا ومضمونيا واسلوبيا ومنسجمة تشكيليا . لأنها مشبعة بصراعات ريشة تمتص اللون وتوزعه تبعا للفكرة المسيطرة على اللوحة وابعادها. 
محاكاة لونية وحوارات هندسية متداخلة بتجريدات متصلة بالواقع وتكعيبية غامضة،  وبحركية الاشكال المرئية . لاضفاء حيوية على المشهد الفني ، وجمالية تشكيلاته الداخلية المبنية على تراكمات وتحولات تتلاءم مع الوحدات الهندسية ذات الانعكاسات اللونية البيضاء.  لتؤلف المعاناة الانسانية جزءاً من مواضيعه الفنية،  وكأنه يضع اللون في خدمة التعبيرات التصويرية المينية على تجريد  ترك فيه للون الأبيض لغة السلام . ان اللون الابيض يتغلغل مع الالوان الاخرى،  كالاحمر،  والاخضر ، والا صفر ، والاسود ، والأزرق مظهرا حيادية مختزلة من خلال الرمادى الخجول في لوحة كثيفة المفردات  والدلالات المشحونة برمزية انسانية وضعها ضمن اطر اللون الابيض ، ومفاهيمه  الموحية بفكرة السلام التائه في الحياة . 
دراما لونية تجريدية تمثلت بواقعية تزامنت مع المشهد ، ومؤثراته الحسية من حيث النسبة الجمالية،  والروافد الغريبة التي يشعر بها المتلقي . كأنها مشاكسات وهواجس تتسبب فيها الحروب او الصراعات النفسية التي تتسبب برسم ملامح غامضة على نفس تعاني من الانعطافات الحياتية المؤثرة على ابداعات مكتوبة باللون،  والشكل ومرسومة بأسلوب هندسي فني حيث تتشكل اهميته في اظهار الانفعالات الفنية بكافة انواعها ، وهذا ما دأب عليه " درويش الشمعه"  ليمنح لوحاته الصدق الفني والرؤية الجمالية.
لوحات الفنان درويش الشمعة من مجموعة متحف فرحات 

لمشاهدة المزيد من أعمال الفنان 

Saturday, December 21, 2013

ترجمة الحركات الاستشراقية التي رصدت التراثيات والعادات الشرقية


ضحى عبدالرؤوف المل 
الحوار المتمدن-العدد: 4304 - 2013 / 12 / 13 - 08:22 
المحور: الادب والفن 
     
إيفيلن واترسن , يوسف ,مجموعة متحف فرحات


ترجمة الحركات الاستشراقية التي رصدت التراثيات والعادات الشرقية
يتأدلج مفهوم الاستشراق الفني في العصر الحديث. فتظهر النتائج الاستقرائية معكوسة بحيث يزداد الوعي الفني في ترجمة الحركات الاستشراقية التي رصدت التراثيات والعادات الشرقية وغيرها. الا ان المخيلة الغربية اسرتها الحكايا المشرقية وروح الجمال الانثوي الغامض في ما مضى، واستطاعت الاحتفاظ بتراثها الفني المشرقي الذي سجلت من خلاله موروثات فنية لا يستهان بها. الا ان الفن هو الفن كمفهوم جمالي. ان استشراقيا او غيره. لاننا نتأمل العناصر والموتيفات والاسلوب كابداع فني يستحق التصفيق له، وكمنظور تشكيلي له اصوله ومفاهيمه وله حكاياه المرسومة من قبل المستشرقين الذين سمعوا عن الشرق او زاروه واستوطنوا فيه، فكانت لوحاتهم بمثابة الكنوز التي كانت مخبوءة، واستطاعوا اظهارها بكل البهاء والجمال . الا ان اعمالهم الفنية في بعض الاحيان حملت مفاهيما معرفية مبالغا فيها عن الشرق وسحره الاسر للجمال المشرقي، وللحياة العربية بشكلها العام. 
نبصر في لوحات المستشرقين التشكيلية الاسقاطات الحكائية الموروثة عن الشرق مع الحفاظ على المعالم الشرقية الحقيقية او المتخيلة ، مما يترك للفكرة ذاتية خاصة تحيل الانطباعات الى تعبيرات مختلفة الاشكال، والالوان التي تتجسد في لوحات نتأملها بصمت ذهني نتحاور من خلاله مع التفاصيل الاستشراقية. كما في لوحة " ايفيلين واترسن " ( evelyn watherston) ومعاني اللون الاحمر الغارق بصفة غرائبية ميزت البورتريه بدقة تصويرية لها انفعالاتها الخاصة من حيث اللون والشكل، والثيمة الشخصية للوحة. 

ادوارد شافلت , مجموعة متحف فرحات


تشكيل تصويري تخيلي او واقعي، لكنه يحمل مواضيعا شرقية منسوجة مع الالوان بديناميكية رومانسية هادئة لا تخلو من انفعالات احيانا. ان في فن البورتريه او المنظر الطبيعي الحي او الطبيعي الصامت ، او البيئة الحياتية مع الفلوكلوريات والتراثيات ، وتقديم نماذج البناء الشرقي وفقا للسمات العميقة المعنى والحاملة لروح العصر كما في لوحة " ادوارد شافلت" ( edouard verschaffelt) المتوازنة لونيا والمشرقة باللون الابيض والظل الانعكاسي مع الحفاظ على النسيج الشرقي لاسواق قديمة تحمل نفحة شعبية لا تخلو من مشهدية مسرحية واقعية في رؤاها التأليفية ، فهل حاول المستشرق المقارنة بين العادات الشرقية والغربية ؟ أم حاول اظهار ثقافة فنية ذات تقنية تجمع بين المفاهيم الشرقية والغربية وفق الاسلوب الممسوح بفن استشراقي تبعا للتحولات المكانية والزمانية والمنظومة التشكيلية المتلائمة استشراقيا؟. 
تكشف الرؤية الفنية الاستشراقية عن اشكال ومضامين شرقية تنهل من الازياء والمنمنمات مقاربات تشكيلية منطقية تؤثر بالذوق العام، وتمنح الاحساس بالخيال والرومانسية، والاحلام المرتبطة بالقصص الخرافية ، للتمكن من فرض تأثيرات تؤدي الى جمع نقاط تصويرية تحمل في ظواهراها ما يتوق الى رؤيته الانسان الغربي، وما يريد تخليده الرسام المستشرق التشكيلي في لوحته التي تخاطب النماذج الشرقية بمرونة ابداعية قائمة على الوصف والسرد مع المحافظة على القواعد الفنية من ابعاد ومنظور، وهندسة، وتقنية لونية تمنح اللوحة ظاهرة فنية ذات انعكاسات فكرية توحي بخصائص ميثولوجية تحمل مؤشرات مشرقية، كما في لوحة الحارس للفنان " كينيث نويل افري" Kenneth newell) avery ) وهي لوحة تأويلية حيث يظهر الجمل رمز الصحراء، وكأنه رفيق الرجل الشرقي في ترحاله واستقراره ووجوده ضمن صحراء ترابية تلاعب الفنان بدرجاتها الضوئية، ليعانق الظل زواياها الممتدة مع الالوان الحالمة، والضبابية اللونية المنسكبة افقيا. ليخلق من الانعكاسات تضادات هي بمثابة نقاط جذب جمالية ذات معايير حسية. تجعلنا ندرك قيمة المعاني الفنية المتغلغلة داخل كل لوحة انطباعية تأثيرية او واقعية درامية او تجريدية بانورامية. تشكلت حسب مقتضيات الرؤية المشرقية التي تأثر بها الرسام بموضوعية واقعية او رومانسية، فهل استطاع الفنان التشكيلي الغربي اظهار ثقافة الشرق وعاداته وتاريخه من خلال ما رسمه من لوحات فنية؟.

 كينيث نويل افري , مجموعة متحف فرحات


لغة تشكيلية استشراقية في لوحات متعددة . تحمل معانيها ايديولوجيات مختلفة من هندسة عمارة وتراثيات ذات جمالية معمارية توحي بكنائس الشرق، وجمال خطوطها العامودية والافقية المتداخلة، والمتميزة بنظمها التشكيلية ، وانماطها الشرقية المتوارثة من عصر الى عصر تبعا بالمكان ومفهومه التراثي. كما في لوحة " روجر مارسيل ليموز" ( roger marcel limouse) ذات الالوان الباردة والهادئة، والخطوط المرنه المتناقضة في ابعادها وجمالية رؤيتها الفنية ، فهي تحمل الطابع التصويري لمكان مطرز بفن عمارة ديني يشع بالهدوء والقدسية المسيحية على وجه الخصوص معتمدا على التسطيح، والهندسة، والتضاد ، فالخطوط البنائية توحي بالبساطة وبحضارة قديمة ظاهرة من خلال الاسلوب في بناء الكنائس في الشرق وما تتميز به من بنية جمالية. 
تخترق لوحات الفن الاستشراقي منطق الحركة المعاكسة ، لمفهومين غربي وشرقي، وكأن الفن الاستشراقي هو تسجيل او ارشفة الاثار والمعالم الشرقية مع خلق تأثيرات جمالية تؤكد على مضمون القصص، والحكاية المقروءة عن الشرق وسحره كألف ليلة وليلة ، والراسخة في أذهان الفنانين الغربيين والمستشرقيين .الا ان بعضها حمل انطباعات واقعية صادقة، وبعضها الاخر كان تخيلات وتهيؤات واهمة مبنية على فرضيات محكية او مرويات تعاقبت على الاجيال تباعا، وتركت اثارها على الصور الذهنية التي تحاكي الشرق بكل ما للكلمة من معنى. لهذا نرى في بعض لوحات المستشرقين مبالغات تقترب من السريالية . الا انها تحمل جمالية تشكيلية مميزة لا يمكن انكارها من حيث المفهوم والاسلوب، والفكر الجمالي التشكيلي، المصبوغ استشراقيا بألوان مشرقة وزاهية . ان في اللباس او الموتيفات الشرقية المزخرفة، والملونه بتضاد يحدد من خلاله الفنان طبيعة المكان وتقنيته التراثية والعمرانية. 

 روجر مارسيل ليموز , مجموعة متحف فرحات


قد تحمل بعض من لوحات المستشرقين اسلوبا ايقونوغرافيا ، والمرافق غالبا للكنائس المسيحية الشرقية للدلالة على المفهوم المسيحي للمكان، ولكن في المقابل ايضا نرى في بعض اللوحات ايديولوجيات تحاكي فنيا الامكنة الاسلامية ، كلوحات تحمل معالم المساجد المتواجدة في الشرق كلوحة جامع جزائري رسمها الفنان " نويل هيري لوفل" noel harry leaver) ) والتي تتميز هندسيا بروح عصر يتميز بحالة وجدانية توحي بالهدوء والسكينة، والمساحات المتسعة والمتباينة بواقعها التراثي الظاهر في بناء الاطر الزخرفية المتلائمة مع روح المكان، وكيانه الشرقي المشحون بموتيفات اسلامية تجسد الطابع الاسلامي بكل مفاهيمه وبساطته، وبدلالاته الفكرية والايمانية وموضوعاتها المشرقية. 

 نويل هيري لوفل , مجموعة متحف فرحات


تتركز الموضوعات الفنية الاستشراقية حول الشرق بكل تجلياته الفكرية والجمالية، والسياسية ، والاجتماعية كحالة من حالات التماثل التي قرأنا عنها في قصص ومسرحيات كان للزي الشرقي فيها النصيب الاكبر مع الحفاظ على نكهة البيئة الشرقية، وتوليفاتها الجذابة كالحانوت في اسواق مصر المرسومة في لوحة تغص بالاشكال والمعاني والالوان، والفراغات، والجماليات الفنية المتوازنة داخل اللوحة بمختلف معاييرها، و التي رسمها الفنان " مازني" ( Mazini) بروحية شرقية تظهر جمالية الاسواق في مصر انذاك . 

مازيني , مجموعة متحف فرحات


اظهر الفن الاستشراقي قدرته على اظهار خاصية فنية تتعلق بروحانية الشرق، وما يمثله للغرب من مكتشفات مثيرة حسيا، وذلك بما التقطه من انطباعات فنية تسببت في تحفيزه فنيا. ليرسم ما يشاهده او يتخيله وفق الابعاد الفكرية والفنية القادرة على توضيح فكرة الاستشراق ، وما تتركه من علامات تعجب عند العربي او الفنان الشرقي بشكل خاص. لان الطبيعة الشرقية في لوحاتهم اكثر دلالة وعمقا من ما هو مكتوب عن الشرق من قصة وحكاية ورواية ومسرحية وما الى ذلك . فلوحة الفنان "هربرت ساتلر" hurbert sattler) ( عن القدس تمدنا برؤية طبيعية، لمكان جغرافي يتمبز بجمالية فنية تصويرية دقيقة الملاحظة تشكيليا، باعتبارها مدينة شرقية تشكل مرجعا تاريخيا له اهميته السياسية والفنية المتنازع عليها منذ العصور القديمة وحتى الان، وكأن الفنان الاستشراقي في بعض محطاته الفنية هو المؤرخ لحضارات الشرق بوصفها اداة فنية بصرية تنقل للغرب المشاهد المستوحاة او المأخوذة من الشرق، بما فيها الامكنة العمرانية التاريخية، وكأنها الشاهد الحي على زيارتهم للشرق كما في لوحة "يتر بترسون" peter Peterson ) ) المسماة مار سابا في فلسطين والمتميزة بهندستها الشرقية، كقلعة منماسكة ذات منظور فني يشكل هندسة متكافئة ذات حيوية غنية بالحركة واللون المحلي المستوحى من الطبيعة وخاماتها الفنية. 

هربرت ساتلر, مجموعة متحف فرحات 


يقول الكسندر هيج " لا يوجد مكان آخر أهم من الشرق الأوسط لحفظ التوازن بين العناصر المختلفة لسياستنا الخارجية..فيها مصالح اقتصادية وسياسية وحتى روحية" فهل الفن الاستشراقي خدم ويخدم هذا؟..أم أن الفن من أجل الفن هو الغاية التي تركت ارثا فنيا لمستشرقين سحرهم الشرق؟.
تختزل الفنون التشكيلية بمشاهدها الفنية ورسوماتها الواقعية الازمنة بحيث تجعلنا نلمس فكريا الصورة الحقيقية التي يراها الغرب عن العرب في تلك الازمنة وحتى الآن، والاختلافات بين الماضي والحاضر والقدرة على تحليل ما سيكون في المستقبل ، فالحضارات الشرقية تعج بتفاصيلها المختلفة عن الحضارات الغربية، وفي المقارانات تقريب من وجهات النظر المختلفة مع ما تحمله كلمة " استشراق " من تناقضات متعددة في مفهومها الشرقي واللاشرقي، وحتى مفهوم الشرق الاسلامي الذي يصور في جانب منه مراسيم الصلاة كما في لوحة " ليليان ويرذايم رايس" lilian Wertheim rice) ) والدعاء بعد صلاة العصر لشيخ عربي في صحراء يركع على سجادة صلاة والظل يشير الى فترة ما بعد الظهر مع ما تحمله الازياء العربية من شرقيات ذات اشارات رمزية للترحال العربي عبر الصحراء . 

ليليان رايس, مجموعة متحف فرحات 


تحتفظ اللوحات الاستشراقية بكنه الحقيقة الروحانية للشرق، فهي بمثابة مشاهد تاريخية تم حفظها من قبل مستشرقين تأثروا بالشرق واخباره بعيدا عن الغلو في اظهار النساء العربيات كمحظيات، وعن ما تحمله اللوحة من اسرار عن انماط عيشهن في اماكن متعددة حيث نرى المرأة تتزين بازياء فاخرة ، وتجلس في اماكن مزينة بالنفائس والحرير، ولكن جورج باير عكس هذا المفهوم بتصويره بائعة الخبز ، وهي جالسة في الاسواق العربية ومن حولها فخاريات وابنية من الطراز الشرقي، مصورا بذلك الجوانب المختلفة من مسيرة المرأة الشرقية عبر الازمنة، ولكن من خلال ريشة المستشرقين الذين سحرهم الشرق، وتحملوا المشقات في سبيل زيارة الشرق ورسم معالمه ، وان في بعض الاحيان بملامح وجوه اوروبية ، ولكن بملامح حياة شرقية ذات جمالية تحمل في طياتها مميزات الحياة اليومية ان في الاسواق او البيوت، وحتى في العبادة واللهو والحروب والسفر في الصحراء ورمزية الجمل المرافق للرجل العربي مع الحصان وحتى الخيم العربية.

تأثيرات بصرية وألوان تغرق بالضوء ، وايحاءات كانها مشاهد خرجت من اعمال " بودلير" . الا ان تذوقها فنيا يجعلها تتميز من حيث القدرة على منح تعبيراتها رومانسية مضيفا اليها الفنان لمسة شرقية. تضع اللوحة في خانة المشهد البانورامي او الدرامي او التعبيري الرومانسي، وحتى الانطباعي. الا ان الميزة دائما هي الملامح الشرقية بشموليتها من حيث ديناميكية الحياة اليومية والعادات والتقاليد، وما تحمله الوان الازياء من تناقضات مختلفة من حيث التعتيم والاشراق والتنافر والتضاد والانسجام ، حتى في الاشكال الغارقة هندسيا بالتباعد والتقارب ، والتشابه والتماثل، وما الى ذلك من جيومترية وسيمترية ، والتزام بالقاعدة الذهبية ونقطة الجذب الاولى التي ترتكز عليها الفكرة، وبناء الموضوع الفني بشكله العام.

http://orientalistarts.wordpress.com/
من مجموعة متحف فرحات

Thursday, December 12, 2013

ذاكرة الصورة العربية , أرشيف البنك اللبناني للصورة

ضحى عبدالرؤوف المل 
الحوار المتمدن-العدد: 4303 - 2013 / 12 / 12 - 01:05 
المحور: الادب والفن 
     


ذاكرة الصورة العربية
تحتفظ الصورة بملامح الزمن والمكان، وتفاصيل الاحداث المؤرشفة بصريا بحيث تستطيع توثيق اجمل اللحظات واسوأها مع الاحتفاظ بجمالية من نوع آخر. لاننا كلما اجتاحتنا الذاكرة نعود الى ما احتفظنا به من صور. لتحيا الذاكرة من جديد، وتسترجع التفاصيل اللحظية الملتقطة بتقنيات عفوية او مدروسة. الا ان لروحية الصورة معاني مضمونية واسلوبية تدركها الحواس من خلال الرؤية التوثيقية التي تهدف لها الصورة ، وتمنح الاحساس بدفء الازمنة والامكنة التي تطورت، واحتفظت ببعض معالمها التصويرية البسيطة تعبيرياً، والمعقدة استراتيجيا وسياسيا، فتفاصيل الماضي تحملها الصورة اما بأمانة اعلامية صادقة، واما بتركيب لحظي يمنح التفاصيل المبطنة رؤية مقروءة مرئيا. لتوضيح ما هو مخفي عن الرأي العام أو بالعكس لاخفاء ما هو واضح للرأي العام .


تؤكد الصورة الفوتوغرافية او التشكيلية على الاختلافات البيئية او الاجتماعية، وعلى جمالية اللقطة المشهدية المؤطرة بموضوعية فكرية تحمل وجهة نظر محدودة او غير محدودة. تبعا للموضوع المطروح في الصورة المؤرشفة، والتي تبقى في ذاكرة الماضي ، كوثيقة تاريخية قيمة وغنية بالمضامين التي ربما نجهل مضامينها في الحاضر. لأنها تظهر ما هو مطموس الملامح كالابنية والاحياء، والتراثيات والوجوه بمختلف مراحلها العمرية، وحتى المناسبات الدينية والسياسية، والتأبينية والحروب والمجازر والافراح، وما الى ذلك من مناسبات مختلفة نسترجعها من خلال ذاكرة الصورة الماضية والحاضرة التي نحاكي من خلالها المستقبل، والنتائج الراسخة في ذاكرة البشرية المرئية فوتوغرافيا. الا انها لحظة فوتوغرافية التقطتها يد فنان يبحث عن المشهد الموضوعي وابعاده الفكرية والفنية. 
لحظات تستحق الحفظ في ذاكرة مرئية نستعيد من خلالها تفاصيل تندرج تحت تصنيفات مختلفة. تتميز بتصويرات مؤثرة ومحتويات تنعش العقل والعاطفة، وتدفع المتلقي الى تحليل ما هو مقروء ذهنيا. مما يجعلنا نرى حقيقة الصورة من خلال محتوياتها، والفكرة الاساسية المسلط عليها الضوء من حيث الابعاد والجمال، والعادات مع التفاصيل المرافقة لخبر ما اراد المصور له التخليد ، كالمرأة البقاعية التي تقطف الثمار من شجرة معطاءة، وهي تتكىء على السلم الخشبي. مما يثير الحنين عند الرائي، ويحفظ اللحظة وجمالها لامرأة تهتم بثمارها داخل المشهد الريفي المتماسك فوتوغرافيا والمقترن بالجمال التصويري . 



تحمل الصورة المصطلحات الثقافية المختلفة. لأننا نحتاجها في مختلف نواحي الحياة ، كتوثيق بصري يختزل الف كلمة ايحائية تتجسد في صورة تنشأ مقوماتها من جديد في كل عين تراها، وفي كل فكر يفك شيفرة رموزها او يكتشف من خلالها الخطأ التاريخي او التصحيح الزمني، لرؤية كانت مغلوطة في الماضي، واصبحت مفهومة بشكلها الصحيح في الحاضر، فهل تستطيع الصورة الفوتوغرافية تصحيح المستقبل؟. ام انها سلاح ذو حدين؟.ام هي تعبير يحتفظ بمكنون جوهري مع الزمن حيث تبقى المعالم والملامح كما هي ، بينما تندثر في المستقبل وتصاب بانزلاقات رقمية تمس الاسس الحياتية قبل موتها النهائي على يد التكنولوجيا التي تضيف الى الصورة تقنيات رقمية ذات تغيرات وتحولات في المفاهيم المعرفية والتجميلية، وكأن الصورة الفوتوغرافية الصادقة في الماضي ستختلف عن الرقمية في المستقبل. إلا انها في كلتا الحالتين تحمل موضوعا، وفكرة ورؤية تستطيع العين الفنية تحليلها وفهمها بوضوح معرفي وفني. 
يشير بيير فالان إلى أنه "بدون ذاكرة لا وجود لثقافة وبدون ثقافة لا وجود لحضارة وبدون حضارة لا وجود لتاريخ أو لهوية فردية كانت أم جماعية".فللصورة ابعادها المختلفة من حيث اهميتها في ارشفة الاحداث، وتحديد الزمن من خلال هوية المكان او الشكل العام الذي تتخذه الصورة، فالمشهد الترميزي يندمج مع الدلالات التي تتبلور في صورة تخاطب الحس الوظيفي وتجلياته المحدودة . لتظهر الصورة كأنها مقالة مرئية تستطيع بتفاصيلها قلب المقاييس المتعلقة بموقف ما ، كالمذابح وجرائم الحرب. مما يمكنها من محاسبة تاريخية لما تحمله من وضوح في الحدث المرئي بوصفها منظورة، ومحفوظة في ذاكرة لا يمكن محوها، فهي تتواصل مع كل زمن بوصفها وثيقة مؤرشفة لا يمكن التلاعب بها حتى بتقنيات الملتميديا او غيرها من الوسائل الحديثة الآن.كمجموعة بنك الصور اللبناني التابعة لمجموعة متحف فرحات، والتي تسعى الى الاحتفاظ بكل حدث خاطبته عين العدسة في مكان ما وزمان ما . لانها التاريخ والذاكرة باعتبارها شهادة حق للانسان في كل عصر وزمان ومكان، وحتى اللامكان حيث اللغة الافتراضية في زمن العولمة او لغة الافلام الوثائقية التي يتم حفظها في مواقع مختلفة كيوتيوب، وكصور متسلسلة ترافقها موسيقى تصويرية مؤثرة ، والتي باتت لغة مواقع تحفظ في ذاكرتها الكثير من التفاصيل التي يراد تخزينها . بوصفها تقنية سريعة الانتشار وتتخطى حدود الوطن العربي، لتتجه نحو الغرب بشتى الوسائل وحتى بمعارض الصور الفوتوغرافية التي تقام في كل حين. 



يتوقف الزمن في الصورة عند لحظة ما ، لتصبح فيما بعد الشاهد اليقيني لما حدث في الزمن الماضي، وهذا يساعد في تحليلات تقودنا الى تلافي الاخطاء المستقبلية مع امكانية حدوثها دون الانتباه ، كما يحدث مع الرؤوساء، وفي الحروب والمناسبات والاراضي الفلسطينية المحتلة او بالاحرى تلك الاماكن والاحياء الاثرية التي وضعت يدها عليها اسرائيل وبدأت فيها بعملية بناء محاولة تغير هوية الاحياء الفلسطينية الاصيلة، فالقدرة على الاحتفاظ بمعالم الماضي في المستقبل هي امانة الشعوب، فأرشفة الصورة هي فعل ثقافي يمنح الاجبال المعرفة بتاريخنا العربي. لانها تخاطب كل زمان بحقيقة حضارية سعى اليها الانسان منذ العصور البدائية حيث بدأ بتسجيل الاحداث اليومية بالرسم على جدران الكهوف، لتحاكي فيما بعد التاريخ بل ، ويمكن الحكم من خلالها على الاخطاء التي وقعت في كل زمن. 
تشهد الصورة على ثقافة البلدان ومعالمها وتواريخها، فهي ترسم ملامح كل زمن بوسائلها الفنية محافظة بذلك على المعنى الحركي للحظة الملتقطة ، كما في الصور القديمة لبيروت الموجودة في الموقع الالكتروني للبنك اللبناني للصورة التابع لمتحف فرحات، فالأبنية القديمة وطراز السيارات الموحي بالزمن مع صور صخرة الروشة، والتغيرات البيولوجية التي تجعل الرائي يقارن من خلالها على تغيرات الزمن وتحولاته مع المحافظة على رؤية اختزالات الكثيرة التي طرأت في الحاضر ، فاللغة الفوتوغرافية تخضع لمفاهيم فنية مختلفة ذات ارتدادات انعكاسية. لانها ربما تكون حجة مضادة اما سلبية او ايجابية. كما في صور المخيمات الفلسطينية، والموجودة ايضا في موقع بنك الصور اللبناني التابع لمجموعة متحف فرحات حيث نرى بيوت التنك المقصوفة مع العجوز، وحالتها التي يرثى لها ، وفي هذا ادانة للاحتلال الصهيوني واضطهاده الشعب الفلسطيني الذي تم تهجيره وملاحقته حتى الى المخيمات في لبنان والدول الاخرى .
قتل وتدمير وكتابة على الجدران ارشفتها الصور بفنية صادقة محفوظة في ذاكرة صورة عربية، ففي بعض الصور نلمح العجوز الفلسطيني جالسا على كرسي من القش وعصاه في يده توحي بالاصرار على الوقوف مجددا مع كتابات الغرافيتي القوية المعنى على الجدران، بالاضافة الى الاسلاك الشائكة، والتعبيرات المحزنة على وجه امرأة ممنوعة من الانتقال الى الضفة الاخرى مع الاحتفاظ بالكثير من الصور التي تظهر بؤس الحال والفقر، والموت، والمرض، والاستشهاد، واطفال الحجارة، وما الى ذلك من الصورة الكثيرة والمؤرشفة في موقع مجموعة بنك الصور اللبنانية .



تكتسح الصورة الفوتوغرافية اعلاميا مجالات واسعه لها اهميتها الخاصة في الماضي والحاضر . لانها تخاطب الحواس بعقلانية واعية بوصفها لغة خطابية تدخل الذاكرة التاريخية من خلال صورة تحمل ملامحها قيمة الحدث او الخبر او حتى الموضوع ، والفكرة التي قد تكبر او تصغر او ترتد ، لتستعمل فيما بعد كشاهد على الفعل الزمني الذي يستمد المعرفة من الدلالات التي تهيمن على الصورة المقروءة، والتي تجعلنا نتوغل في الماضي، فنلمس الحقائق من خلال صورة تخرج من الذاكرة، ويتم توثيقها بمقالة او نص او فيلم وثائقي هو بمثابة شاهد على العصر، باعتباره المشهد المتوقف زمنيا عند نقطة الحدث، كما في صور ثورة لبنان عام 1958 ، ومجزرة صبرا وشاتيلا ، فما تحمله كل صورة هي بمثابة احياء للحدث من جديد لما تحمله كل صورة من احداث غائية وقوية بحضورها المتجدد في كل مرة تراها في عين او يدركها العقل.
حين تبدأ البحث في ذاكرة الصوره تصاب بالدهشة من تأثيرات الوقائع المفرحة والمحزنة ، وقد تدمع الاعين وتبكي القلوب عند رؤية مجازر صيرا وشاتيلا عام 1982 بداية من التهجير الى الدخان والنيران المشتعلة، الى تشرد الاطفال والانساء، وحتى المظاهر المسلحة والانتهاكات الظاهرة في اكثر من صورة، فتتساءل وانت في الحاضر هل يعيد الزمن العربي نفسه مع اختلاف في بعض التفاصيل؟ز أم انه مكتوب على الامة العربية البؤس والحروب والمجازر؟. فهل لغة الصورة التي تحفظ الماضي في ذاكرتها هي الاقوى على جيل المستقبل الذي غابت عنه التعايش مع الحدث، فاستطاع التفاعل مع الحدث من خلال الصورة؟.
في صور الارمن المأخوذة من أرشيف المصور " كيفورك" تستريح قليلا عند اجتماعيات وعادات بعيدا عن الالم رغم ما اصاب الارمن من قبل من حروب ابادة، ومن مجازر سابقة. الا ان مجموعة البنك اللبناني للصور تركت لصور الارمن المؤرشفة من قبل المصور الارمني " كيفورك" لغة خاصة لها جمالياتها حيث التجمعات الاسرية، والاعراس ، والمدارس، والاطفال، وطقوس دينية وما الى ذلك، مما يجعلك تتامل ثقافة الارمن في تلك الازمنة مع الاحتفاظ بنماذج السيارات والازياء التي كانت تتواجد في تلك الفترة المؤرشفة في ذاكرة الصورة الفوتوغرافية. 
اسلوب تقني فوتوغرافي تحقق فيه الصورة اركان الجودة الفوتوغرافية من تكوين ، واشباع، واضاءة، ومرونة، وتأطير، وتوازن، وبساطة واندماج، وما الى ذلك. مما يؤثر على قوة التأثر والتأثير، وجذب البصر نحو النقطة الاساسية للفكرة ، كما في صورة العروسين رغم التدمير الذي اصابت المحيط من حولهم، وهذا الامل في الصورة هو الذي يعيد لنا الحوارات التأملية التي تدور في عقل الرائي للصور المؤرشفة، فهل سينسى العرب الحروب الصهيونية عليهم؟ والانتهاكات التي اصابت فلسطين؟ ام ان صور مجازر صبرا وشاتيلا وثورة لبنان ستحفظ في الذاكرة، لتصبح كارشيف له هوية خاصة هي بمثابة شهادة حق تجعل لاجيال المستقبل الاحتفاظ بحق العودة وتحقيق السلام العادل؟.
تحمل الصور في مجموعة بنك الصور اللبناني من مجموعة متحف فرحات ذاكرة لا يمكن محوها . لأنها تحاكي كل عين ترى، وكل عقل يدرك بتحليلاته ما ترافق كل صورة من حدث مرئي مؤثر . كما في صورة الجريح المصور الفوتوغرافي " نبيه ناصر" المحمول على ايادي رفاقه بينما توقفت من خلفهم حركة الحياة اليومية، وفي هذا توضيح لما يتعرض له المصور الفوتوغرافي من قتل وسجن وانتهاك لحقوقه الاعلامية فهل تنسى الشعوب العربية هذا؟.فهل الصورة هي تاريخ مرئي نستعيد من خلاله حق من حقوق جيل مضى ؟.ما من حدود للصورة الفوتوغرافية الشبيهة بوثيقة ننهل منها الحقائق ، ونقرأ من خلال تفاصيلها الفنية ما وراء الخبر. لانها بمثابة خبر مؤجل لزمن يعاود تجدده. مما يدفع الفكر نحو اهمية الصورة الاعلامية ثقافيا وفنيا، ومدى اهميتها في ارشفة الحدث ومدى قدرتها على مخاطبة الحضارات وجيل المستقبل القادر على تحقيق التوازنات بوصفه المؤتمن على الذاكرة العربية . 
http://www.lebanesephotobank.info/
من مجموعة متحف فرحات
بقلم ضحى عبدالرؤوف المل

Sunday, November 24, 2013

تشكيلات بصرية تحاكي الذهنية الفنية في أعمال ماري توما


ضحى عبدالرؤوف المل 
الحوار المتمدن-العدد: 4283 - 2013 / 11 / 22 - 23:34 
المحور: الادب والفن 
     
بيوت اللاتي لا بيوت لهن , ماري توما , مجموعات متحف فرحات 



تؤكد " ماري توما " على محاكاة الحركة البصرية من خلال التركيب الابداعي المتميز من حيث اللون والظل ، والتمثيل الايحائي الصادر عن الحركة البصرية ، بوصفها فنا يقوم على اساس العلاقات المتبادلة بين العناصر والوحدات ، والاشكال، والاحجام، وحتى الفراغات المصممة بعناية فائقة بحيث يرسم الظل تشكيلات بصرية . تحاكي الذهنية الفنية التي تؤلف صورها الابداعية من خلال ايحاءات تعطي فكرة حسية لها جمالية ابداعية تتكون من خلالها العاطفة اللاشعورية الجاذبة، والمدركة حسيا من الخيال.
يقول ابن سينا:" إن الشاعر يجري مجرى المصور فكل منهما محاك، والمصور ينبغي ان يحاكي الشىء الواحد بأحد امور ثلاثة: اما بامور موجودة في الحقيقة، واما بأمور يقال انها موجودة وكانت، واما بأمور يظن انها ستوجد وتظهر." تختزن “ ماري توما “ الرموز الفنية داخل مرئيات تشكل مشهديات تتصارع ابداعيا . لتتخذ من المنحى الفني مواضيعا ساخنة. تتناولها لاشعوريا من خلال اعمالها الابداعية التي تعتمد على الحركة البصرية الصامتة، وعلى الابعاد البنائية التي تنشأ عن ابعاد الحركة الانشائية، ومقوماتها الفنية المدروسة هندسيا وجماليا . لانها ترتبط موضوعيا بالمادة التأليفية التي تتسم بوظيقة تشكيلية واعية . يتسنى للرائي من خلالها استكشاف الجملة الفنية التي تريد قولها " ماري توما" من خلال اعمالها الناجمة عن معاني الاشياء المستخدمة او بالاحرى المواد الفنية، وقيمة مدلولاتها السيميائية من حيث الابعاد الفنية ، والمقاييس التصويرية المرهفة حسيا من حيث البنية التنظيمية، وتوازنات الكتل والفراغ المرتبطة بجدلية اللون والتركيب الانشائي .
فضاءات تخيلية تفتحها " ماري توما " للعين لتلتقط موضوعية الحركة الفنية، وعلاقتها بعناصر الوحدات الفنية التي تجمعها فلسفيا في فكرة تنطلق منها نحو تأويلات سيمبائية . الهدف منها خلق حركة ثلاثية الابعاد ، ورباعية ، وخماسية ، لتمنح اعمالها قيمة زمنية لا مكان لها تتجدد تبعا للرؤية الاجتماعية والفنية او حتى السياسية، كالأثواب السوداء التي ترمز الى التمسك بالسكن والارض، والوعي المنبعث من لون اسود جردته من الألوان الاخرى.
تتفنن " ماري توما " بأعمالها الفنية التركيبية فنيا، فهي تمثل حركة هي بمثابة نمو لعناصر تستخدمها في اظهار قيمة الخط، وان في الخيوط أو المعنى الاتجاهي لرمزيات تحتوي على مضامين متعلقة بالملمس ، والشكل، والاتجاهات ، والمسارات المفتوحة ذات الابعاد المنطقية. لبستكشف الرائي مع " ماري توما" مفاهيم الفن الحركي المرتبط بديناميكية الفكرة ، المتحررة من الفن التشكيلي مع تكرار تتشابه فيه المساحات المبتكرة من اثواب وكتل، ولون، وضوء، وظل ، وتغيرات مرئية تثير الذهن ، كجزء من عمليات الادراك التي تسعى اليها توما. لتترك المتلقي يفهم اعمالها الفنية البسيطة منها ، والمعقدة حيث الايحاءات بالصور المتعدةة المعاني، والايقاعات بوصفها رؤية فلسفية تثير الوجدان وتعصف بالذهن وتؤدي الى اثارة الفكر المتأمل جمالية اعمالها الفنية. 
تثير " ماري توما" البصر لتحرض الحواس على تجريد المعنى الايحائي، لندخل معها في فضاءات مرئية وعقلانية، وفنية نفصل من خلالها بين الاوهام والحقيقة. فالانعكاسات اللونية الناتجة عن حركة الظل في بعض اعمالها تختلف عن التركيبات الجامدة في اعمال اخرى ، فلكل منها دلالات حسية خاصة بالذهنية البصرية المرتبطة بالحركة الضوئية، والعناصر الفنية الموحدة المتجددة بفعل الزمن ، وما تعنيه المادة الفنية في تحقيق المعنى، فالابعاد الهندسية في اعمالها تعيدنا الى الماضي، ولكن بلغة فن معاصر ديناميكي وهمي المنشأ، وحقيقي التفاعل والتغيرات التي تنساب الى البصيرة بتؤدة واناة ، وكأنها تحاول بث رسالة تتمسك فيها بوطنها ، وارضها، وتراثها . مما يساهم في رسم صورة فنية ذات ابعاد وطنية لها جمالية الفن الذي يؤدي هدفه من خلال ابصال الفكرة بمرونة للمتلقي. 

حوارات جدلية عميقة الرؤية. تضعها " ماري توما" ضمن ضوئبات تعتمد على المنطق الحركي، وهندسيات ايحائية تتفاوت ابعادها واحجامها الفسيولوجية المرتبطة بفكرة فنية متحركة سيمتريا، تتماشى مع الشكل واللون، والفراغ الوهمي الكامن في التغيرات التي تضعها " ماري توما" في كل عمل ابداعي له دلالاته المعنوية، وتناقضاته المتزنة بصورة متناغمة وجذابة بصرية، فالتغيير الزمني في اعمالها يؤدي دوره الابداعي المرتبط بالتكوينات الانفعالية ، والاحاسيس المؤطرة بواقعيات استمدتها من فكرة البقاء المقترن بالتغيرات الزمنية الناتجة عن تطور الوعي، وصلابة التصوير من اجل منح التعبيرات الايحائية قوة استقراء تجعل المتلقي يتأمل ، ويتفكر بكل حركة ناتجة عن فراغ او عن كتلة او عن اشكال تتخذ قيمتها الجوهرية من فن يفيض بالمعاني المندمجة مع العناصر والوحدات الفنية المثيرة بصريا والمرئية تخيليا .
اتقان تصويري اتقنت " ماري توما" اخراجه بلغة فنية جميلة تعتمد على التركيب الابداعي او ( installation) والخيال الحركي، والمعنوي كدعوة لاطلاق الفكرة، وتحريرها من تشكيل مقيد بالخط واللون، والمساحة، والرتابة الفنية، فهي تركت منابع الرؤية تتجدد وفقا لمتخيلات حدسية ، وارهاصات تلخص من خلالها كل رؤية تبتعد عن الواقع، وتقترب من الخيال الديناميكي الحامل لخصائص انسانية غير محدودة بالمادة ولكنها ترتبط بقوة بالحركة والمتغيرات الفنية المتعددة المعاني.
أعمال الفنانة " ماري توما " من مجموعة متحف فرحات
بقلم ضحى عبدالرؤوف المل

Saturday, October 5, 2013

أعمال الفنانة نور بلوق, فضاءات بصرية مفتوحة هندسياً


المتاهة , زيت على قماش, نور بلوق 

تأخذ الالوان قيمتها عندما تلامس الخطوط الحركية حدة الضوء في أعمال نور بالوق الفنية حيث يتجانب لونان،  فتتراءى الاختلافات والتغيرات البصرية, وكأنها تتماوح ضوئيا، فتظهر الالوان وفق فروقات هندسية ازدواجية.  تتأرجح  تقنيا بين الداكن والفاتح, والثنائي والفرعي. بحيث تنسجم مع الخطوط الجيومترية وقدرة نفوذها من كثافة اللون او شفافيته،  لتبدأ الحواس بالمقارنة البصرية والبحث عن كل خط قسمته الفنانة باللون والفكرة والمضمون،  وفق ازمنة انتصفت في كل لوحة تميزت بألوانها القوية ضوئيا،  وبشفافية تعلو الكثافة التي في الطبقات الأولى من اللون.  تاركة للتوهج أن يترجم بسيميائيته المعنى المفتوح في لوحاتها التأثيرية، والقادرة على منح الذهن صفة جمالية تجعله يدرك قيمة اللون وتجاوره،  وتحاوره لما يحمله من تضاد متميز،  ومن ترابط يحقق للمعنى والمضمون،  والاسلوب قيمة تلبي حاجات المساحة داخل كل لوحة بوجه خاص.

الأمل في بنت جبيل, أكريليك وزيت على قماش , مجموعة متحف فرحات

ألوان سردية مألوفة للعين. إلا أنها بمعايير ذاتية تدعونا من خلالها  نور بلوق لتتأمل،  ولمراقبة حركة اللون المقترن بنفوذ الضوء الباحث عن الخط, حيث تتلاشى الابعاد وتنقسم الرؤية الى أقسام زمنية لا مكان لها،  ولكنها تحرر الفكرة من بوتقة الشكل, فنشعر أن اللوحة هي عالم الفنانة  الحقيقي.  لكنها لا تزال مقيدة بمضمون عميق،  لتؤكد اهمية وعي الفنان وقوة ادراكه في اخراج ما في داخله،  ليحلق مع الريشة واللون،  ويسعى في تحقيق الفكرة التي تتضمن الخيال والواقع والسرد،  فيستحوذ الضوء على اللون،  وعلى الحركة الهندسية داخل اللوحة،  فتتنافر الخطوط احيانا دون اكتراث بطبقات اللون الواحد او درجاته الطولية او التقنية الابداعية في مزج الالوان الحارة والباردة. ليتكون المشهد التشكيلي من اللون في الظاهر.  الا أنه في العمق تجتمع الثيمات المعرفية لنماذج ينطبق عليها فن التصوير الحقيقي.  كما في لوحة قنديل البحر التي تجمع فيها رموز اللون مع رسموز الفكرة الرمادي والاحمر،  لتظهر الأنثى وكأنها قنديل بحر تتراءى أمامه العوالم الغامضة،  لتؤدي ريشة نور بلوق الايهام الحركي الثلاثي الابعاد، والتضاد المرئي لمستطيلات لو تأملتها لأحسست أنها كالمرايا الواسعة ضوئيا, والضيقة بالمساحة والشكل.

اسراء, أكريليك على قماش, مجموعة متحف فرحات 

فضاءات بصرية مفتوحة هندسيا،  تساهم في اثراء اللون والخط والشكل والفراغ والضوء، لتجمع  بلوق  بين التجريد والواقع, والخيال والفنتازيا، والحداثة المعاصرة لتقنية اللوحة التشكيلية, التي تبدو غارقة بالايحاء والرمز حينا, وبالواقعية التصويرية حينا آخر.  الا أن المزاجية في اظهار الخطوط تتراوح بين السيمترية،  والتحليل الجيومتري القادر على منح القياسات اختلافات تتناقض فيها الاشكال الرومانسية،  والعاطفية والعقلانية لنشعر بانطباعية مؤثرة على الحواس،  وبواقعية تدعو العقل لمحاورة الالوان الاساسية،  وترك الالوان الثانوية لرومانسية تقاسم الذهن التحليل،   والحواس ملامسة الطبيعة الجمالية في اعمال تميل الى الوضوح احيانا،  والى الغموض في تكوين الخطوط التي تحمل فكرا حياتيا.
انفعالات حادة في تمكين اللون من  المساحة المغطاة،  بخطوط عقلانية تثير العاطفة التي تخفيها  نور بلوق في المستطيلات الممدودة, والنزعة الفنية المتمردة على المدارس الفنية التي انتزعت منها الاسلوب،  ومنحت لوحاتها قوة الفكرة المعششة في مضمون اللون،  والتباينات وشدة السطوع والخفوت،  والانتقال السريع من حالة الى حالة،  ومن محاكاة الى خلق جدلية تعكس التوهج والرتابة, وتوازن بين الخطوط العشوائية والمنتظمة،  والالوان وموجاتها الطولية،  والضوء وانعكاساته الظلالية الشفافة،  والقادرة على اثارة الحواس وتحفيزها لفك شيفرات كل حركة وخط ولون, لتؤلف اللوحة قطعة فنية تهدف من خلالها  الفنانة  الى ايصال فكرة للمتلقي تعالج من خلالها موضوعاً حياتياً.
أبعاد وهمية تنعكس على المسطحات،  وتعتمد على النشاط اللوني المثير للذهن،  والقادر على خلق ترابط حسي بين المتلقي واللوحة،  والمعايير الجمالية الكامنة في درجات النصوع,  وتماسك الموتيفات التي تضفي على الشكل صفة خارجية جمالية، لكي تساعد على تحقيق تقارب بصري بين الفكرة الشديدة العقلانية،  وعلى اللون ومؤثراته العاطفية من حيث الاحمر وشدته، والاصفر ونقائه, والازرق وشفافيته،  والرمادي الحيادي المندمج بغرابة مع الالوان الاخرى . المتغيرة من حيث القيمة الازدواجية لمفهوم الغامق والفاتح في لوحاتها الفنية المحاطة بطبقات لون خلفية وامامية  مما يؤدي الى الاحساس بالانطلاق،  والقوة, والثبات، والمفاهيم الفنية الميالة الى التلألؤ.

كهيعص ,أكريليك على قماش, نور بلوق

تنظيم انطباعي لوضعيات الوان تجريدية.  تنبسط وتتمدد على السطوح المغايرة بصريا، ووظيفة الرؤية التشكيلية للخط واتجاهاته،  والمسارات الهندسية الوهمية التي اتبعتها  بلوق لتنعطف بالمفهوم الفني نحو الازداوجية البناءة،  والموضوعية المتناقضة مع الذات المتناغمة ايقاعيا,داخل كل لون بتماثل مبهم،  وبامتزاجات مشبعة ضوئيا،  وبدرجات اشراق تحبب للرائي اعادة النظر الى تفاصيل اللوحة اكثر من مرة،  فالألوان ذات الطول الموجي المنخفض  تخفف من حدة الاحمر المشتعل في لوحة «الانتفاضة» كما أن الخربشات العشوائية في هذه اللوحة تمثل الصراعات الغير مفهومة فكريا،  والمختلفة مزاجيا من حيث الخصائص الفنية والمعايير الجمالية.

الإنتفاضة , أكريليك على قماش, مجموعة متحف فرحات 

شفافية تعلو سماكات لونية, تزدهي بجمالية تحافظ عليها «نور بلوق» لتعطي اللوحة مرونة تجريدية،  توحي بانطباعية مكثفة وعمق رؤيوي ثلاثي الابعاد،  ومتنوع التعبيرات الخيالية التي تعتمد على تبسيط المشهد الفني،  ومنحه وجودية تنعكس على المعنى العام الذي تتبعه الفنانة نور بلوق  في اغلب لوحاتها الايحائية الواعية تجريديا, والحادة بخطوطها العامودية،  والموحية بتجاور المساحات المختلفة،  والفواصل القريبة والبعيدة المتوافقة مع حركة البصر،  وهندسية كل خط متمم للاشكال التي تمنح الرؤية العامة القدرة على تذوق كل لوحة تركتها «نور بالوق»  تحاكي وجدان الرائي،  وكل عين تتابع خطوطها والوانها،  والعمق الحركي الذي حددته من خلال الغوامق والفواتح، والبعيد والقريب. مما يجعلها تحتفظ بخصوصية اسلوبية في مفاهيم اللوحة التشكيلية. 
 ضحى عبدالرؤوف المل

Sunday, September 22, 2013

أعمال المصور محمود الزيات : ترجمة الحدث بلغة فوتوغرافية



تتماشى أعمال الفنان “محمود الزيات” الفوتوغرافية مع الابعاد الجمالية للمعنى القادر على اظهار الفروقات التوافقية بين صورة وصورة، للتبلور اللقطات المؤثرة التي تحدد خصائص فنية، وفق تناسب وهمي يغلب عليه المضمون المتصل بخيوط انسانية تتمثل في اظهار المأساة اللبنانية لحرب تموز، وما جرى فيها من ويلات، محاولا قدر الامكان التقاط التفاصيل الموجعة التي تختفي احيانا اعلاميا، وتظهر عبر الصورة الصادقة والعين التي تسلط الضوء على المضمون. بغض النظر عن الاسلوب ومنظوره الهندسي، فالعين التصويرية ” لمحمود الزيات” متعلقة وطنيا بروح العاطفة والعين الابداعية، واتجاهتها المتفاوتة بين المعاناة وقوة المشاعر، والانفعالات وسلبياتها وايجابياتها، فالصورة في اعمال ” محمود الزيات ” تتكلم بلسان الضوء المتباين والواقع الحقيقي دون اللجوء لتفاصيل اخرى مبطنة، وهذه عين الكاميرا القادرة على الاستطلاع ، واظهار الواقع كما هو دون اللجوء الى تكنيكات هندسية او مرئية. انما ترجمة الحدث بلغة فوتوغرافية تلغي الابعاد اللونية ، وتجرد الصورة من الفواصل لتمنحها عين جديدة هي عين المتلقي .



ابداع تقني وفني في توسيع البؤرة الضوئية، لتلتقط العين بعدستها ما هو قريب وبعيد في آن دون اللجوء الى التأليف الفني. انما هي صورة صحفية بحتة تلتزم فنيا بالابعاد، والمساحات الواسعة وقوانين الضوء النهاري والليلي، والالوان التكوينية للصورة القريبة والبعيدة والسريعة او بالاحرى المترجمة للغة الحدث، والتي تحتوي اكبر قدر ممكن من المفردات الفنية الايحائية ، كتلك التي نرى فيها اسرة مهجرة في مدرسة، واطفالها ينامون داخل المقاعد، بينما الرضيع هو في حضن امه ووطنه الاول الام، ليتشرد داخل وطنه ومع عائلته، وما زال في طور النمو، فالصورة تعبيرية عن واقع يبرز فيه التشرد داخل الوطن نفسه، والعلم المركون كالمقاعد الموضوعة فوق بعضها البعض، ليستطيع المكان احتواء الازمة كما احتوت العدسة مجموعة العناصر الفنية في صورة استوقفتني فعلا. لان اتساع العدسة الضوئية اقترن مع التعتيم المتوازن لتظهر الصورة على طبيعتها ودون مراعاة للتجميل الرقمي او الحذف والزيادة.



ابعاد داخلية وخارجية تظهر الترابط الابداعي في صورة عجوز تتأمل الحجر امامها، وكأن الركن الاساسي لبيتها قد وقع. لنتساءل في انفسنا اليس الانسان هو الاغلى من حجارة داره ؟.ام ان حجار الوطن تعاني كما الانسان من التساقط والانهيار، فهل المعاناة الانسانية هي وليدة تاريخ يتجدد ويترك من البقايا ذكرى نضعها في البوم تاريخ الحروب الاسرائلية التي تشن ضد الانسانية، لتشهد الاعين كما العدسات على القهر والقوة التي تهدم الاوطان، وتشرد الانسان داخل وطنه، ولتبقى الصورة عين على الحقيقة التي لا تضيف اي محسنات فوتوغرافية لها، ولكن بجمالية واقعية تجعلنا نشعر ان للحروب سريالية تظهر جشع وبشاعة العدو، وقوى الشر التي تباغت العجائز والاطفال والرضع، فهل ننسى لا تقطعوا شجرة؟.ام نمسك بالعدسة ونلتقط كل الاوجاع الانسانية؟



تقف متأملا صور الفنان الفوتوغرافي ” محمود الزيات” وانت مشتت البصر ، محاولا لملمة الجزء من الكل، وكأنك لو جمعت صور حرب تموز مثلا ! لرأيت الكل يبحث عن ذاته، وعن الوطن المفقود داخل دائرة المعاناة التي تركت السيارات والابنية والتشرد المكتمل الاركان من حيث الخراب والدمار! اي الجماد كما الانسان، وكأن العدو يتعمد تمزيق البنى التحتية وتمزيق الانسان، فتظهر الصورة تعتيمية ضبابية مؤثرة على الوجدان الوطني، وتدفعنا نحو البحث عن بقعة لا خراب فيها او بالاحرى فراغ بين الاجزاء المتشابكة، والمعقدة في صورة احتل الخراب فيها حتى الفراغات اللونية التي غالبا ما تشعر انها بألوان غبارية، وكأن الانفجارات حدثت الآن .

يمتلك ” محمود الزيات” الحس الوطني المتغلغل داخل عدسة تجعلنا نقرأ اخبار الحروب المدمرة، والاوضاع الفلسطينية داخل المخيمات وما تعانيه تلك الفئة الفلسطينية الموجودة داخل لبنان، والتي تتم ملاحقة امنها وانتهاك حتى الفقر الذي تعانيه المخيمات الفلسطينية. لتزداد المعاناة تأثيرا معتمدا بذلك على البصر التحليلي والتفكيري والادراكي القادرة على الاستنتاج والفهم من خلال صور الاطفال خاصة ، كاحتراق وجه طفل يتماثل للشفاء، فهو النقطة الاساسية في الصورة حيث ان العدسة هنا اعتمدت على التكبير والتوسيع والمباشرة في القاء الضوء على انتهاكات حقوق الاطفال، فالاب الذي يبكي كطفل في حضن ابنه تختصر الف معنى مؤلم جرى في حرب سوداء.



وضوح تصويري متفاوت الفروق يحقق للفكرة وصولها الى حواس المتلقي، ليتفاعل معها بوجدانه ومفاهيمه الانسانية ، فنشعر بحرية الصورة ومصداقيتها. كما نشعر بالقيود الصعبة التي تخطاها ” محمود الزيات” قبل ان يلتقط بعدسته المتحررة من كل شىء الانسان اولا، وما يعانيه من تفاصيل حياتية يتعرض لها، ومن حروب تشن على الضعفاء، وتترك امكنة الاقوياء كما هي لا تزحزحها انفجارات او تهشم صورتها عدسة تبحث عن تحقيق المقاييس الفوتوغرافية فقط او عن هدف اعلامي مشوه الحقائق، وهذه ميزة في عدسة ” محمود الزيات” وهو نقل الواقع فوتوغرافيا وبمساحات تتسع لعين المشاهد.

يقول بيكاسو:”ان الفنان لا يكون في واقع الامر في حالة من الحرية كتلك التي يجب ان يتظاهر بها..ان الفنان يحيط به العديد من القيود، وهي ليست دائما من القيود التي يمكن ان يتخيلها الانسان العادي.لان ” محمود الزيات” لا يبحث القيمة الجمالية للصورة الفوتوغرافية فقط. انما يبحث عن سيكولوجيا فنية تحقق اجتماعيا وظيفة صحفية تعرض الواقع المرئي، وتظهر ابعاد الحروب والنتائج السياسية. لكل حدث سياسي سلبي او ايجابي، ليعكس المؤثرات الفوتوغرافية، ويضعها في عين الرائي بمصداقية . كما هي في كل جزئياتها الفوتوغرافية ، ووببصمة واقعية تظهر المعاناة الانسانية ونتائج الحروب السيئة على الاوطان.

أعمال الفنان محمود الزيات من مجموعة متحف فرحات

بقلم ضحى عبدالرؤوف المل

Friday, September 6, 2013

أعمال الفنان غوردن كاوتس.. تصوير الواقع برؤية فنية إستشراقية


Gordon Coutts, Farhat Art Museum collection غوردن كاوتس من مجموعة متحف فرحات 


يحاول «غوردن كاوتس» تصوير الواقع من خلال رؤية فنية استشراقية تتصف بمنهجية، تتنوّع فيها جمالية الألوان التي تترجم لحظة زمنية التقط فيها غوردن تفاصيل الأمكنة، وكأنها تراثية النظرة وشمولية اللون، والخط، والحركة، والفراغ، والمساحة المفتوحة، لمشهد شرقي يتسع لتفاصيل دقيقة الملامح، ومجسّدة فنيا بأسلوب واقعي لا يخلو من مخيّلة تعبيرية طرحها تشكيليا من خلال اللون المتضاد، والمتميّز ديناميكيا فالمعالم الشرقية في لوحاته تتميّز بالأقمشة الملونة والقوية ضوئيا وجمالياتها، والوجوه وما تحمله من تعبيرات تزيد اللوحة اشراقا، والرؤية ابعادا تجعلنا نتأمل كل حركة وظلها، والضوء المتدرج من قوة الى خفوت وبالعكس، فدرجات اللون الأحمر والأصفر تمتزج مع برتقالي يتناسق مع الأخضر، ليظهر بصفاء على الزي الشعبي، وبمقاييس فنية تمنح البصر متعة الاستكشاف للأسس الفنية  للمشهد التشكيلي بوصفه رؤية انسانية لحالة اجتماعية.
مقاربات رؤيوية لصيقة بواقع الحياة، ومتلاحمة شكلا ومضمونا مع انماطها اجتماعية وسلوكيات ترتسم على حركات الوجوه، فالنضوج الفني في لوحات «غوردن كاوتس» تظهر من خلال رشاقة اللون وشفافية الأبعاد المؤدية لرصد الحركة الضوئية وانعكاسات الظل حيث ترتسم الانحناءات المتناغمة مع الخطوط اللونية بشكل عام. فروعة التكوين التشكيلي في أعمال كاوتس تعتبر هوية جمالية تتميّز بها أعماله المرتبطة بالإنسان في الشرق، ومعالم بيئته المنسجمة مع الزمان والمكان، ولريشة تتوق الى بث الألوان مباهجا خاصة من حيث التفتيح والاشراق، والتوهج ملتزما حسيا بالبورتريه التي تظهر معالم الوجه الشرقي، وان برؤية غربية تتطلع الى الشرق والانسان المستوطن أمكنة شبه صحراوية، أو تميل الى الألوان الساطعة والقوية في اللباس أو للون أبيض يظهر نوعية من الناس ايضا، تختلف من حيث اللباس مع الإشارة الى النخيل، والى أمكنة تختلف فيها ألوان البشرة التي تميل الى السمرة والمتناسقة ايضا مع الفضاءات الخيالية، لواقع ترك فيها القوة الوجودية للون أبيض مميّز مثير ذهنيا، ويبث ثقة تلغي الغموض فيها، فتواشيح الألوان وتكنيكات مزجها تجعل المتأمل لها يغوص في أعماق التفاصيل والحركة والمساحة، فيشعر بأجواء المكان المتجدد لان لغته المرئية ذات معطيات تؤرخ لاجناس بشرية خاصة بالشرق وتراثه اللوني.

Gordon Coutts, Farhat Art Museum collection غوردن كاوتس من مجموعة متحف فرحات

يظهر «غوردن كاوتس» قدرة  على خلق تآلف حسي يهدف الى منح قيمة جمالية لتصاوير رؤيوية مؤثرة وجدانيا، وجذابة جماليا. فهي تحمل نفحة زمنية ومحاكاة فنية، لمشاهد متعددة من الحياة رسمها «غوردن كاوتس»  بتفاصيل واضحة المعالم، وتنطق بدلالات ايديولوجية تجسّد مقومات مجتمعات شرقية، برزت في تكثيف اللون المستوحى من فواتح لونية تتميّز برقة تركيبية تسيطر على الخطوط وأبعادها الهارمونية الدقيقة فنيا، فهي تعج بالموتيفات وتشكيلاتها التفصيلية المتباعدة والمتقاربة، المرتبطة أيضا بالبيئة والمناخ وعلاقة الإنسان الشرقي بذلك.
رصانة في سمات تشكيلية تزدحم الألوان الألقة فيها، والأشكال المتأثرة عاطفيا بتفصيلات أظهر انفعالاتها بتقنية واقعية،  وتعبيرية متأثرا بجماليات انعكست على لوحاته انطباعيا،  فالعناصر الفنية المؤسلبة سيميائيا تفتح الخيال نحو استراحات ذهنية، تترك الحواس في حالة من استدراك لكل اختصارات لجأ إليها «غوردن كاوتس» هندسيا ليخلق توازنات بين اللون والشكل، والفراغ،  والمساحة،  والضوء،  والظل، والسطوع المغموس بتحوّلات لها ألوانها المشرقية الخاصة، وبزهو الانسان وفلسفته الذاتية النابعة من فطرة وعفوية، ترعرع عليها وتركته يحتضن الطبيعة الوجودية مشرقيا من خلال لوحات تحمل نفحات استشراقية، وتقنيات لونية تأخذنا الى عوالم التصوير الواقعي، ولكن بريشة فنان معشقة بلون أبيض يدعو المتلقي الى الحوار والتأمل والاستمتاع.
رؤى فنية استشراقية ذات معايير جمالية لها تصويراتها السيكولوجية زمنيا، فخصائص الجماليات في لوحات «غوردن كاوتس» تحاكي التعبيرات الممزوجة بمشاهد غنية سينوغرافيا، ومتباعدة فراغيا،  فالثراء الموضوعي ممتع بصريا وفكريا وحسيا بسبب اعتماده على نسب معينة تدرَّج فيها باللون والخطوط، والمساحة، والسطوع، وترك اللوحة كمشهد استعراضي مفتوح على تأويلات فلسفية متعددة بتوليفاتها المتنوعة في لوحة واحدة، فالمرأة ذات البشرة السوداء والوشاح الابيض الممزج بألوان أخرى تتقارب وتتباعد تكنيكيا من حيث الشفافية والكثافة والتآخى مع الألوان الأخرى. فالمرأة تحتضن طفلا تميل بشرته الى اللون الابيض بدرجات تنعكس من خلالها الألوان الأخرى من حولهما، مع اختلافات في الظل والضوء ولون يدها المتناقض مع لون نستمتع بمزيجه على ثوبها الشرقي الزاهي بألوانه المشرقة، فالابعاد بحد ذاتها تضفي طابعا تصويريا تتضارب فيه الأساليب الفنية من واقعية وتعبيرية تركت للبورتريه صفة إيجابية ثرية بالعناصر والموتيفات والتباينات الدينامية التي تمنح الفكر أبعاد رؤية «غوردن كاوتس» بالشرق ومن فيه.

Gordon Coutts, Farhat Art Museum collection غوردن كاوتس من مجموعة متحف فرحات

دمج لوني ازدواجي، تمخض عنه تأثر وتأثير بالايقاع الموسيقي، المصبوغ بنغمة حركية تروق للبصر، ويستسيغها الحس الفني بتمايز تنجذب له الحواس وفقا لقياسات هندسية، وأبعاد سيمترية تشكل أساسا لوجود الألوان الحارة والباردة في لوحات تمثل جزءا مهما من الحياة والبيئة المناقضة باجوائها للغرب. بوصفها شديدة العاطفة اللونية وواقعية المشهد المرئي، وابداعية بتنوّعها البانورامي، لما تتميّز به من سلاسة بصرية يستمتع بها المتلقي عندما يتأمل تفاصيل كل لوحة مسرحية في تشكيلاتها، وتكوين الحركة التعبيرية على وجوه شخوصها المستمدة شرقيا من تراث فلكلوري فني او اجتماعي بحت، فالانماط الفنية الاساسية تضعنا امام تساؤلات ذهنية تعصف بالوجدان، فهل يستطيع الفنان الغربي   التقاط الظواهر الفريدة في الشرق، وما تحمله من ألوان مخلوطة بسطوع يبعث البهجة في النفس؟ ام ان الاثارة البصرية هي سبب في تصوير الواقع الشرقي بكل تفصيلاته وجزئياته الجمالية؟ أم ان غوردن «كاوتس» يحمل فكرا انسانيا يهدف الى تصوير جمال الانسان في اي بيئة تواجد فيها؟
أعمال الفنان «غوردن كاوتس» (gordon coutts) من مجموعة متحف فرحات.

ضحى عبد الرؤوف المل

Thursday, August 29, 2013

Gulene Torossian De Boghossian

Quelques  debris d'un partimoine en train d'etre massacre , Gulene Torossian De Boghossian, collection Musee Farhat 


Sûre de l’authenticité de sa vocation artistique soutenue par une technique et une expérience assez poussée, l’artiste Gulène Torossian Der Boghossian se laisse aller dans ses conquêtes  aussi loin que l’exige  son aspiration à se cantonner dans sa vérité humaine et que l’autorise la dignité de l’art. 
Profondément convaincue que la représentation du réel quel qu’il soit inerte ou vivant est seule capable de sauvegarder la liberté de l’homme en le maintenant a distance de la réalité ; est ce avec l’adresse la plus vertigineuse mais la plus soumise aux injonctions du schème préalablement préfiguré dans son esprit  qu’elle édifie ses merveilles sculpturales. 
C’est surtout le corps humain qui lui a servi de source d’inspiration. Matière vivante d’un coté et aspiration à une perfection supracorporelle  de l’autre, c’est cette dualité, ce contraste, cette lutte entre ces deux natures où  la victoire, d’après notre artiste pétrie d’humanisme, doit être remportée pour la nature non corporelle, qui constituent la raison explicative de ce théorie de formes qui épuisent toutes les possibilités de se mouvoir du corps humain.
S’agit-il d’un tour de force, d’une tentative qui vise a  ressusciter  l’art figuratif en montrant aux artistes que le réel est en l’occurrence le corps humain offre des possibilités illimitées  d’attitudes, de mouvements et de pose qui pourraient les dispenser de s’engager  dans la voie de la non-figuration d’une préférence particulière pour la forme humain  vue le potentiel attractive dont telle jouit ? qu’il s’agisse de l’une ou de l’autre de ses intentions il n’en devienne pas moins évident que les réalisations de l’artiste Gulène  sont dignes  d’avoir leur place dans notre patrimoine artistique non seulement  en tant qu’œuvre  qui procurent la jouissance esthétique aux contemplateurs mais aussi en tant que documents qui témoignent de la contribution des artistes Libanais non seulement au développement de l’art  mais aussi à sa survie .

                                                                                                                             par J. Abou Rizk


Née à Beyrouth 1951
1974 Master en sculpture et peinture (Institut des Beaux- Arts de l’Université Libanaise ) (IBA-UL )
1976/77 Etude approfondie sur l’œuvre de sculpteur français Bourdelle au musée Bourdelle à Paris.
1979- Professeur de sculpture et de dessin à l’institut des Beaux -Arts , Université Libanaise II
 Professeur de sculpture à l’Académie Libanaise des Beaux -Arts (ALBA) 
 Membre de l’Association des artistes peintres et sculpteures Libanaises.
 Membre de l’Association Internationale des Arts Plastics , UNESCO (AIAP)
 Membre de l’Association de developpement de Gemmeyzé - ADG
Expositions Privée
1999 “Dialogue entre bronze et couleur ” Cave de France - Liban
2000 Open house in Bauer’s Hofhiem,Frankfurt-Allemagne
2001 Vienna International Centre (VIC ) Austria sous le haut patronnage de l’ambassade du Liban à Vienne
2004 Al Bustan Rotana Hotel - Dubai
2005 Jardins de l’UNESCO, Jbeil, Byblos 
2006 (Mars) “Focus sur l’artiste Gulène Der Boghossian” à l’Association de Developpement à Gemmeyzé (ADG )
 2006 (Juin/Juillet) “Symphony des formes” au couvent St. Pierre et Paul à Azra, Kesserwan.
Expositions Collectives
1968 “Dessins et Peintures” à l’Eglise St. Sauveur (Beyrouth)
1971/72 Salon de Printemps (UNESCO) 
1978/96/98 Salon d’Automne Musée Sursock.
1987 Centre Kulturelle Allemand (Jounieh)
1994/95/96 “Nawar” Université St. Esprit Kaslik (USEK)
1997/98 “Salon de Printemps”
1995 “Le nu” à la galerie Noah’s Ark
1999 /05/07/09 “Estival” Deir el Kamar “Journée des Artistes”
1999/2000 “Artuel”, Foire international d’arts comtemporains II et III 
2000 “Foire d’art contemporain” Bretagne - France
2000 “Festival du Liban Francophone” à Andrezieux-Bouthéon, St. Etienne - France
2001 “Hommage aux femme artistes arméniennes du Liban”
 par le catholicos Aram I ère du Cilicie, Antelias.
2002 Exposition collective à Deir el Kamar - Université (NDU)
2002 “Arts décoratifs et techno” Biel Beyrouth
2002 “Journée Mondiale de la femme” (croix rouge) Liban
2002 “L’Art en ville” Solidaire -Centre ville de Beyrouth
2002 Francophonie Bis sur les escaliers d’art de Gemmeyzé en partenariat avec St. Etienne - France
2002/03 “Forum international de Ceramic” à Chouayfet patroné par l’UNESCO” et ministère de la culture.
2003 “Sculpteurs Libanais” au palais de l’UNESCO 
2004 “Expo collective” au Metropolitan Hotel
2004/05 Noël à Daraj el Fan Gemmeyzé ADG
2005 XXVème Salon d’Automne Musée Sursock
2004/05/06 Noël à Galerie Rochane Saifi village- Beyrouth
/07/08/09 
2005 “Festival d’art moderne” galerie Rochane Jeddah- Saudi Arabie.
2006/07 XXVIIème Salon d’Automne Musée Sursock
2007/08 XXVIIIème Salon d’Automne Musée Sursock
2008/09 XXIXème Salon d’Automne Musée Sursock
Symposium
1999/2000 Symposium de sculpture sur pierre à Aley- Liban
2001/02 Symposium de peinture à Ras el Metn- Liban
2000/05 Symposium de peinture à Ehden - Liban
2008 1ère Symposium Méditèrranéenne d’Art environemental , Crête - Gréce
2009 Workshop : L’institut des Beaux - Arts de l’Université Libanaise sous le patronage et en collaboration avec 
 DAAD de l’Institut des Beaux-Arts de Leiptzig - Allemagne.
Biennale
2002 “L’Art pour l’Homme ” 3ème Biennale international de Bagdad - Irak
2006 “Le Feu Sacré” Biennal Mediterranéenne des Arts patronée par la Municipalité de ECUME 
 (Echange Culturelle en Méditérranée) Tunis et ECUME Marseille.
Rencontre 
2007 VIIème rencontre des écoles d’art de Méditérranée à Damas (6 - 11 mai ) organisé par ECUME .
2009 9ème rencontre des écoles d’Art de la Méditèrranée avec L’institut National des Beaux - Arts 
 (IBA) de l’Université Libanaise

Saturday, August 24, 2013

اعمال الفنان ايمن عيسى... ايحاءات مفتوحة على تفاصيل الوطن

أيمن عيسى, مجموعة متحف فرحات 


يختزل الفنان ايمن عيسى المضامين الوطنية بوعي فني يستهدف منح اللوحة اللون السرمدي والدلالة الواقعية ليحرر المرأة من ذاتها لانها البديل لوطن محاصر ضمن خلفيات لا رؤية واضحة لها، فهو يترك ملامح المكان مجهولة الهوية، ليمحو من الذاكرة كل زمان، ويضعنا داخل حركية ذهنية برزت في قوة العين والخط الافقي الذي يقسمها الى قسمين، وكانه يبحث عن الارض  وحمامة السلام.
ايحاءات نسوية مفتوحة فنيا على تفاصيل الوطن وسيميائيته التشكيلية داخل المفردة اللونية. او كينونتها الجوهرية ذات المعايير الجمالية، والاخلاقية بالاضافة الى المدلول الوطني وما يحيط بالواقع من انتهاكات اختلفت مسمياتها. الا انها لها الاسبقية من حيث المناداة بها. او لها حق الوطن، والمرأة، والطفل، فالانعتاق الفني في لوحاته يحتفظ بخصوصية. بحث عنها «ايمن عيسى» من خلال جسد المرأة وقدرته على خلق المحاكاة الحسية، وتجسيد الواقع النسوي مع مراعاة نسبية الخلق والتكوين التشكيلي. الملتزم بالبعد الخيالي والرؤى الواقعية ذات الاسلوب الفني البانورامي، المتماهي مسرحيا مع المفردات والعناصر التشكيلية. بحيث تولد الانعكاسات التخيلية ممزوجة بفكاهة كاريكاتورية.او مشهد تعبيري يحمل توصيفا خاصا،  ويتصف بتناقض الاحجام ومضاعفتها نسبيا من حيث توزيعها على مساحة اللون وتضاده،  مما يترك الظل في حالة من التشتت المؤثر على نسبة التعتيم، والتفتيح، والالوان القوية التي استعملها الفنان  بمزج جمالي شديد السطوع، ومؤثر بصريا على الحواس ودرجة تقبلها للعمل الفني.
يتمرد ايمن عيسى على التفاصيل الفنية، فتشمل رسوماته المرأة بكل تفاصيلها ومفرداتها الحسية الضرورية، لخلق الاشكال التي تعج بالتناقضات الانسانية ذات العلاقة الوثيقة بالجسد او بالارض، فالالوان هي مرتع خياله الاول حيث يجمع الحركة مع الالوان في دائرية غير مرئية. يتلاعب بها بصريا، فالخلفية الصامتة لها سينوغرافية تتواءم مع الفكرة والرؤية والموضوع، ليتكلم من خلال الصورة بلغة جسد له معانيه المضمونية، والاسلوبية المتداخلة بين نمطين حدسي وحسي، ولوني وحركي، ليفصلنا عن كل ازدواجية في المعنى او الخط او الابعاد، لنمسك بالفكرة ونتفاعل بالعنصر التخيلي، وتأويلاته الرمزية الموضوعة ضمن بورتريه والوان حارة وباردة. تجتمع لتظهر العمق الحسي للوحة يطرح من خلالها تساؤلات. تضعك امام انماط يصهرها ضمن بوتقة مشهد له مؤثراته الذهنية، ليتم التركيز البصري على المرأة وحركتها والوانها ووضعية جسدها المتأفف، والمتضجر، والحزين، والمتألم، والحاكمة، والمحكومة، السمينة والنحيلة وكأنها تمثل الحياة بمعانيها المختلفة او هموم وطن مرهق داخل لوحة ضاقت فيها الاجساد بقياساتها المتناقضة مع المساحة.

أيمن عيسى , مجموعة متحف فرحات 

معادلات عامودية لاجساد تؤكد على الامتلاء المعنوي، المنسجم مع الفوضى ذات التناسق الديناميكي المرن، والسريع في لوحة تكتظ بالنساء ليتوجه البصر فيها مباشرة الى حمامة بلون ابيض ورؤوس مائلة، فهو يعتمد على حركة اللون وتناقضاته متنقلا بين الازرق، والبرتقالي، والابيض في لوحة اظهر فيها تعابير الخوف من خلال لغة الجسد والخط المنحني. لان ذهبية الكتلة الهندسية المتوازنة مع لغة جسد تتسق الوانه، وتنسجم هارمونيا مع خطوطه الداخلية والخارجية، والتي هي بمثابة محاكاة تفتح المخيلة نحو الخارج بقوة، وكأن المتلقي هو المحصور داخل لوحة يبحث عن متنفس خارجي يطل منه الى العالم. بالاضافة الى الايحاء بمضمون الجسد الجمالي، وليونة المرأة في تطويع الحركة وتعبيرات لون ابيض مسح الشفاه الخائفة به، لنرى ان الضوء الموجود في الخارج شبيه بالكلام المتراكم على ثغر مغلق.
لغة فنية تشكيلية يخاطب فيها  الفنان ايمن عيسى العوالم النسائية،  بمجازية تظهر مأساة المساحات الضيقة، والكبت الخارجي. لان الصيغة التشكيلية في اعماله تعتمد على وجود المراة الرمزي والتعبيري،  وعلى سخاء اللون الحار والبارد، واشتعالات لغة الجسد وتعبيراته،  وعلى الفواصل والمسافات التي توجها بخطوط ذات اشكال تتخذ من المربع، والمستطيل، والدائرة،  نقطة انطلاق لها،  لتبرز المرأة بالصورة كما رسمها الانسان القديم لاول مرة على جدار الكهوف،  فهل يشير ايمن عيسى الى الطوطم؟ ام انه اراد من المرأة ان تساعده في الوصول الى الوطن المحاصر، والامومة المفقودة من خلال النسوة والحركة الموسيقية الصامتة، المتآلفة مع الفكرة والمشهد السردي، والفضاءات الذاتية الملامسة للوجدان والاحاسيس،  مما يجعلنا نتعاطف مع المرأة وتواجدها في الاماكن اللونية وتجلياتها المتجانسة مع الحواس.

أيمن عيسى , مجموعة متحف فرحات 

يعتمد  عيسى في تكوين لوحاته على النقاء اللوني وصفاء الرؤية، ليتم التأثر والتأثير باللون، والضوء شدته، وخفوته كثافته او شفافيته، وابعاده الفنية المؤطرة داخليا وبصريا، لنعيش جنون كرنفالته النسوية! لونا، وضوءا، وحركة، ومساحة، فالاتساع الفراغي يضيق على نسوة حالمات بالحرية، للخروج من نطاق ضيق الى مجالات اوسع، وكانهن يبحثن عن ضوء يؤكد على استمرارية الحياة، برمزية خط افقي برز في العيون، وباسلوب لم يخلُ من سيمترية عفوية مبطنة، وبقدرات تصويرية لها رمزيتها المتميزة بكيان ذاتي له ميزته الخاصة بشكل عام.
اعمال الفنان ايمن عيسى في مجموعة متحف فرحات.
ضحى عبدالرؤوف المل

Wednesday, August 14, 2013

لوحات الفنان عبد الرؤوف شمعون... محاكاة الواقع تجريديا


عبد الرؤوف شمعون, مقتنيات مجموعة متحف فرحات 

يدمج الفنان عبد الرؤوف شمعون  مفهوم المحاكاة مع فلسفة لونية غرائبية المزج من حيث التجريد والاحساس بالواقع، ومن خلال القوانين المعتمدة في موسيقى اللون، والاهتزازات الضوئية المنبعثة من روح الاشكال الايحائية داخل الشكل التجريدي، الراسخ فيه قيمة جمالية لها مقوماتها السيمائية،  وارهاصاتها المحورية من حيث المفاهيم المضمونية الواضحة المعنى،  ومن حيث الاسلوب الحافل بالغموض والصخب اللوني، فتنمية الرؤية والافكار تنضج بين الفواصل المرئية التي يتركها مستورة بين الخطوط المتناقضة. تاركا الظل وتوزيعاته تعتمد على ضوء حاد  يتلاءم مع الخطوط العامودية والافقية، وانعكاساتها المؤثرة موضوعيا على مفهوم الرؤية والفكرة، وحدة الانفعال البارزة على السطوح،  والمقروءة بصيغة ألوانسردية تروي قصة شعب مقهور.  يعيش متماسكا بكثافة تظهر النماذج الانسانية المرسومة داخل تجريدات تؤكد على الواقع المبهم،  وتموضع احداثه ضمن لوحة ديموغرافية تحدد سمات شخوصه الاجتماعية والانسانية، وملامح تكوينها العربي خاصة، فالعناية بالشكل الفني يعتمد على الاسلوب الوصفي المرتبط بقدرته الحاذقة على توليد حماسة بصرية.  تعتمد على حاسة الابصار موجها جل اهتمامه على قضية شعب يصارع بسريالية الوان الحياة الانسانية المفروضة عليه. 
يمنحنا شمعون  فضاءات خيالية ذات مقومات جمالية مبنية على محاكاة الواقع تجريديا.  مما يوحي بالغموض المستفز للحواس لتصل الى مفهوم الانسانية، ونبذ سريالية الواقع التي تسبب الوجع والتشرد للانسان بشكل عام، وللعربي بشكل خاص فرمزية الحجاب في لوحاته تنبع من تمسكه بشرق وظف رمزيته شكلا ولونا، وحجما،  وكتلة،  ومن خلال تفاصيل الحركة الدقيقة المتطورة فنيا من حيث التطابق والتباين، والتماثل اللوني واختلاف الدرجات اللونية، وتناسقها مع الضوء والظل، والتعتيم، والتفتيح، وتشخيص الغموض ليحوله المتلقي الى مفهوم. يكتشف من خلاله المعاناة الانسانية التي يطرحها الفنان  في لوحاته الفنية الزاخرة بالحركة واللون،  والهندسة البنائية المعتمدة على التصاعد النسبي في درجات اللون، والارتفاع، والتناغم النابع من المغزى الرمزي والحركي. لاشكال واقعية مبهمة جعلنا نتعاطف معها بعقلانية صورها،  وكأن كل لوحة هي صورة اجتماعية لمجتمع ما زال يتمسك بمكانه اللوني الخاص به.  ان حقيقة من خلال الالوان المختلفة مثل الازرق والاحمر والابيض، وان استشهاديا من خلال الاخضر الفسفوري والزيتوني او الاثيري الصامت ضوئيا،  والمشع من الزوايا بتناقض سلبي وايجابي يفضي بخصوصية فلسطينية.  تؤكد على بقاء الانسان واكتماله كما يكتمل الهلال في لوحة لها ابعادها الفنية حيث  تركه يتوسطها بلون يميل الى الاصفر الذهبي، والموجود ايضا على شخوصه بتميز تكنيكي له قوة الاحساس الدرامي. المتمثل بمنطق تجريدي له واقعيته من حيث الايحاء بالاثواب الطويلة الملتفة على الاجساد، ومن حيث الصورة الجمالية بشكل عام.

عبد الرؤوف شمعون, مقتنيات مجموعة متحف فرحات 

ترتبط الخطوط الاساسية في كل لوحة بحدث ايحائي له ابعاده الفكرية،  والاجتماعية والانسانية. كما له ابعاده الجمالية وفقا لنوع التأثر والتأثير بالشكل العام،  للحجم والكتلة اللونية المتراصة،  وكأن التجريد والواقع هما المحور المتلاحم الذي يوحي اليه بسكون ضوئي.  يتشكل من خلاله المعنى، مكونا انطباعا حدسيا له نسيجه البصري وحواراته الاثيرية التي تتنامى داخل مشاعر المتلقي،  المتلهفة لتفكيك الكتلة وفهم عناصرها المتماسكة، وشاعريتها الملحمية فهو يوحي ببنائية لها خصوصيتها التصميمية، وتعدد مساراتها الفنية في لوحة يسيطر علىها اللون الواحد غالبا. رغم وجود الالوان الاخرى،  ولكن بشكل استثنائي مرتبط بالايحاءات المتراكمة التي تتكاتف مع بعضها. مصورة الملامح الاساسية المنسجمة مع قضية نضالية يريدها «عبدالرؤوف شمعون» مع شخوصه والمتلقي،  فهو يحاور ذاته بموضوعية تنتقل الينا . مما يجعلنا نشعر ان استبدال الثوب بالكفن، وبالعكس لا تلغي فكرة الموت والحياة والوجود. بل ما هي الا انتقال مكاني لا زمان له، فهو يترك الفكرة محصورة بأجساد كالأثواب وبأرواح كضوء اثيري له جماله الخاص في تكوين اللوحة.

عبد الرؤوف شمعون, مقتنيات مجموعة متحف فرحات 

يتكىء عبدالرؤوف شمعون  على المساحة واتساعها، ليؤطرها بمختلف الترابطات الفراغية التي تضمن التكافؤ البصري المريح للذهن. بدينامية لها تناقضاتها اللونية الحارة والباردة،  لجعل الرؤية تقترن بالاسلوب والمنظور الفني للابعاد السريعة، والبطيئة داخل التشكيل اللوني المنصهر مع المفهوم الهندسي للخط،  والتعبيرات الخيالية للاشكال التي تتراءى كأطياف نستشف منها الواقع، وانعكاساته الفنية على المضمون والاسلوب وضربات الريشة الصارمة،  وكأنه يقدم مزيجا من الفرح والحزن والدراما التصويرية التعبيرية مع الالوان السينوغرافية ، والاضاءة المتوازنة مع الحركة وقوانين موسيقى اللون الصارمة.
يتركنا الفنان  لنتشارك معه الحس الفني والاجتماعي، فالتجانس المتين في لوحاته بين اللون والكتلة،  والضوء والظل،  والخط والشكل العام.  يحدد مدى التقاط المفاهيم ذهنيا عند المتلقي،  فهو يفسح المجال للبصر من خلال الفراغات المدروسة تقنيا وفنيا. لاثارة الفكر  والاحساس الوطني بقضايا الانسان والمكان  وانغماس الريشة في انفعالاتها الوجدانية،  لتسمو فوق مداركها الفنية وتمنح الرائي معنى الرسالة التي ترسمها ريشة عبد الرؤوف شمعون بمرونه لها نظامها ونشاطها، وادراكها الحسي المتناسق مع قوانين اللوحة التكوينية وتباين الالوان المؤثرة على البصر والوجدان، فالايقاع الحركي هو وليد المنطق التصويري لاسلوب تجريدي يغلب عليه التشابه والاختلاف، والمنطق الجمالي الممتزج مع وقائع سردية لها واقعها اللوني، والتأسيسي المحفز على اكتشاف الذات، وكأنه يصيغ هويته الفنية على اسس وطنية وعربية متمسك بها فكريا اسلوبيا، ومضمونيا وببراعة بث من خلالها همومه الفلسطينية العربية. بتكثيف زئبقي متحرك منسجم مع الرؤية الفنية دون ان يترك التجريد الهندسي لعفوية تخرج بعشوائية من فرشاة تعزف نغماتها على الوان مبثوثة، كفراش يتوهج مع الضوء والعتمة،  والتفاصيل الغارقة بذكريات امكنة لها ماضيها وحاضرها ومستقبلها. 

من أعمال الفنان النحتية , مقتنيات مجموعة متحف فرحات 


ضحى عبدالرؤوف المل
dohamol@hotmail.com